قديم 06-12-2013, 10:06 AM   #1
مرام الأمل
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: السعودية
المشاركات: 29
Smile اليتيمة.. وبيت الشعرالذي كشف الجريمة !

بسم الله الرحمن الرحيم

هل تعرفون القصيدة اليتيمة التي لا يعرف قائلها ؟

وبيت الشعر الذي كشف جريمة غامضة ؟ وبه رجع الحق لصاحبه رغم موته ؟!

يروى أن ملكة في اليمن أو أميرة دعت الشعراء إلى التباري في مدحها ووصفها وذكر جمالها،

على أن تتزوج صاحب أجود قصيدة، وبينما شاعر اليتيمة في طريقه إلى اليمن، قابله شاعر آخر

ولم تكن قصيدته تصل مستوى اليتيمة لا معنىً ولا حبكةً ولا لفظاً، فقتل صاحب اليتيمة !!

وأخذ القصيدة ووصل اليمن، وبدأ ينشد:

هل بالطلول لسائل ردّ؟! * أم هل لها بتكلم عهد ؟!

درس الجديد جديد معهدها * فكأنما هي رَيطة جَرد

من طول ما تبكي الغيوم * على عرصاتها ويقهقه الرعد

فوقفت أسألها وليس بها * إلا المها ونقانق ربد

ومضى في القصيدة ، ومعانيها المشهورة:

فالوجه مثل الصبح مبيض * والشعر مثل الليل مسود

ضدان لما استجمعا حسنا * والضد يظهر حسنه الضد

وهو ما يعرف في الإنجليزية بالـ (contrast)، يعطي صورة رائعة، وأخذت القصيدة تصف كل جسد الأميرة

من أعلى رأسها إلى أخمص قدميها كما يقولون، ولم تهمل جزءاً منه ، * و تأتي المفاجأة كانت عندما أنشد البيت:

أن تُتهِمي فتهامة وطني * أو تُنجدي إن الهوى نجد %

حيث صرخت الأميرة (وا بعلاه، وا بعلاه، لقد قتل الرجل زوجي المرتقب)

وتجمع الحرس والحاشية وأخذوا يستفهمون ويتساءلون: ما الخبر؟ فشرحت لهم أن شاعرها من تهامة لقوله ذلك،

بينما مُنشدها من نجد حسب ما يوحي لسانه بذلك! وأُمسك بالرجل المنشد وضُيّق عليه الخناق،

فاعترف بما حدث، وللأسف لم يكن يعرف اسم شاعر القصيدة الحقيقي قبل قتله ،

ولذا لم يعرف لها مؤلف مؤكد، فسميت باليتيمة، وتضم أجمل أبيات من الشعر الخالص مثل:

لهفي على دعد وما خلقت * إلا لفرط تلهفي دعد

والمرأة الدعد: الناعمة البضة التي ترتدي الملابس الناعمة.

ومثل الأبيات:

فالجد كندة والبنون هم * فزكا البنون وأنجب الجد

فلئن قفوت جميل فعلهم * بذميم فعلي إنني وغد !

أحمل إذا حاولت في طلب * فالجِد يغني عنك لا الجَد

وإذا صبرت لجَهد نازلة * فكأنه ما مسك الجهد

ليكن لديك لسائل فرج * إن لم يكن فليحسن الرد.

النص الكامل:

هـل بالطلـول لسائـل رد ؟! * أم هـل لهـا بتكلـم عهـد ؟!

درس الجديد جديد معهدهـا * فكأنما هـي ريطـة جـرد

من طول ماتبكي الغيوم على * عرصاتها ويقهقـه الرعـد!

وتلـث ساريـة وغـاديـة * ويكر نحـس خلفـه سعـد!

تلقـاء شامـيـة يمانـيـة * لهما بمـور ترابهـا سـرد

فكست بواطنهـا ظواهرهـا * نـوراً كـأن زهـاءه بـرد

فوقفت أسألهـا وليـس بهـا * إلا المهـا ونقانـق ربــد!

فتبادرت دُرَرُ الشنون علـى * خـدي كمـا يتناثـر العقـد

لهفي على (دعد) وماخلقـت *إلا لأجـل تلهفـي (دعـد)

بيضاء قد لبس الأديم بهـاء * الحسن فهـو لجلدهـا جلـد

ويزين فوديهـا اذا حسـرت * ضافي الغدائر فاحـمٌ جعـد

فالوجه مثل الصبح مبيـض * والشعر مثل الليـل مسـود

ضدان لما استجمعـا حسنـا * والضد يظهر حسنه الضـد

وكأنها وسنـى اذا نظـرت * أو مدنـَفٌ لمـا يفـق بعـد

بفتور عين مـا بهـا رمـد * وبها تداوى الأعيـن الرمـد

وتريـك عرنينـا يزيـنـه * شمم وخـدا لونـه الـورد

وتجيل مسواك الأراك علـى *رتل كـأن رضابـه الشهـد

والصدر منهـا قـد يزينـه * نهد كحـق العـاج إذ يبـدو

والمعصمان فمايـرى لهمـا * من نعمة وبضاضـة زنـد

ولها بنان لـو أردت لـه * عقداً بكفـك أمكـن العقـد

وكأنمـا سقيـت ترائبـهـا * والنحر ماء الورد إذ تبـدو

وبصدرهـا حقـان خلتهمـا * كافورتيـن علاهمـا نــد

والبطن مطوي كما طويـت * بيض الرياط يصونها الملـد

وبخصرهـا هيـف يزينـه * فـإذا تنـوء يكـاد ينـقـد

والتـف فخذاهـا وفوقهمـا * كفل يجاذب خصرهـا نهـد

فقيامها مثنـى إذا نهضـت *لا مـن ثقلـه وقعودهـا فـرد

والسـاق خرعبـة منعمـة * عبلت فطوق الحجل منسـد

والكعـب أدرم لايبيـن لـه *حجم وليـس لراسـه حـد

ومشت على قدمين خصرتـا * والتفتـا فتكـامـل الـقـد

ما عابها طـول ولا قصـر* في خلقهـا فقوامهـا قصـد

إن لم يكن وصل لديـك لنـا * يشفي الصبابة فليكـن وعـد!

قد كان أورق وصلكم زمنـا * فذوى الوصال وأورق الصد

لله أشـواقـي أذا نـزحـت * دار بنـا وطواكمُ البعـد

إن تُتهِمي فتهامـة وطنـي * أوتنجدي يكن الهوى نجـدُ

وزعمت أنك تضمرين لنا * وداً فهـلّا ينفـع الــود !

وإذا المحب شكا الصدود * ولم يعطف عليـه فقتلـه عمـد

نخـتَصُّها بالود وهـي علـى * ما لا نحـب فهكـذا الوجـد

أو ماترى طمري بينهمـا * رجـل ألـحّ بهزلـه الجـدّ

فالسيف يقطع وهو ذو صـدأ * والنَّصل يعلو الهام لاالغمـد%

هل تنفعـن السيـف حليتـه ؟ * يوم الجـلاد إذا نبـا الحَـد ؟!

ولقد علمـت بأننـي رجـل * في الصالحات أروح أو أغدو%

سِلمٌ على الأدنـى ومرحمـة * وعلى الحوادث هادن جلـد

مت***ب ثوب العفـاف وقـد * غفل الرقيب وأمكن الـورد

ومجانب فعل القبيـح وقـد * وصل ****** وساعد السعد

منـع المطامـع أن تثلمنـى * أني لمعولِهـا صفـًا صلـد

فأروح حـراً مـن مذلتهـا *والحر حين يطيعهـا عبـد

آليـت أمـدح مقرفـاً أبـداً * يبقى المديـح وينفـد الرفـد

هيهات يأبى ذاك لي سلـف * خمدوا ولم يخمد لهـم مجـد

والجد كندة والبنـون همـو * فزكا البنون وأنجـب الجـد

فلئن قفوت جميـل فعلهـم * بذميـم فعلـي إننـي وغـد!

أجمل إذا حاولت في طلـب * فالجِـدُّ يغني عنـك لا الجَـدُّ %
__________________
سبحانك اللهم وبحمدك

أشهد أن لا إله إلا أنت

أستغفرك وأتوب إليك
مرام الأمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 10:42 PM


Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.